الدراسة في المانيا: شروط الدراسة وافضل الجامعات

الدراسة في المانيا للطلاب العرب
المحتويات اظهار

لماذا الدراسة في المانيا؟

الدراسة في المانيا للطلاب العرب شبه مجانية والأقساط الدراسية في معظم الجامعات رمزية ولاتتعدى الألف يورو للعام الدراسي الواحد ، اما تكاليف المعيشة في المانيا فهي متفاوته من مدينة الى اخرى لكن بشكل عام فهي من ارخص الدول الاوروبية وتقدر التكاليف الشهرية من سكن ومعيشة وتأمين صحي بحدود ٧٠٠ يورو, تقل في بعض المدن مثل برلين ودورتموند وايسن وهانوفر وتزداد في مدن اخرى مثل ميونخ وهامبورج وشتوتغارت. هناك جدول في اسفل الصفحة يبين متوسط تكاليف الدراسة والمعيشة في المانيا وجدول اخر يحتوي على قائمة بافضل 10 جامعات في المانيا للدراسة.

إقرأ أيضاً:

شروط الدراسة في المانيا

يتساءل العديد من الطلاب عن شروط الدراسة في المانيا و المعدلات المطلوبة للتقديم للجامعات. بالتأكيد ان كل تخصص علمي او ادبي يتطلب استيفاء شروط معينة من اجل التقديم بنجاح لتخصص معين, حيث ان متطلبات التخصصات العلمية تختلف عن متطلبات التخصصات الادبية. وهناك ايضاً اختلافات بين التخصصات العلمية مثل الطب والهندسة وغيرها من التخصصات. بشكل عام يحتاج الطالب لشهادة ثانوية بمعدل 65 فأعلى وسيرة ذاتية ورسالة حافزية وشهادة لغة المانية في حال كانت الدراسة باللغة الالمانية او شهادة لغة انجليزية في حال كانت الدراسة باللغة الانجليزية.

في حال كنتب ترغب بالحصول على قبول ماجستير او دكتوراة فيتوجب عليك ارفاق شهادة البكالوريوس او الماجستيرمع كشف العلامات في حال التقديم لقبول دكتوراة.

دراسة الطب في المانيا

يحتاج الطلاب الاجانب الى علامات مرتفعة ومتميزة في الثانوية العامة بمختلف مسمياتها من اجل المنافسة للحصول على قبول دراسي في تخصصات الطب البشري وطب الاسنان, وتعتبر المنافسة في هذا المجال مرتفعة جداً نظراً لعدد الطلاب المرتفع والذين يرغبون في دراسة الطب في الجامعات الالمانية. يحتاج اغلب الطلاب للحصول على علامة 97 فما فوق لتكون لديهم فرصة للمنافسة في الحصول على قبول في تخصص الطب البشري او طب الاسنان.

 

اما بالنسبة لبقية التخصصات بان المعدل المطلوب للحصول على قبول دراسي من جامعة معينة في المانيا يكون اقل. بعض التخصصات التي تطلب معدلات متوسطة في الثانوية العامة هي الهندسة مثل الهندسة الميكانيكية والهندسة الطبية والعديد من تخصصات الهندسة الاخرى. وهناك ايضاً تخصصات البرمجة والتي تعتبر من اكثر التخصصات المطلوبة في سوق العمل الالماني. 

شروط اللغة للحصول على قبول دراسي في المانيا

يتم تدريس معظم تخصصات البكالوريوس في المانيا باللغة الالمانية وهناك بعض التخصصات التي يتم يمكن دراستها باللغة الانجليزية. لذلك يتوجب على اغلب الطلاب دراسة اللغة الالمانية في احد معاهد تعليم اللغة الالمانية من اجل الدراسة في المانيا 2021. يوجد مستويات في اللغة الالمانية ولكن اغلب التخصصات تطلب مستوى C1 للحصول على القبول الدراسي. بعض الجامعات تطلب مستوى B2 لذلك ينصح الطلاب بالاطلاع على شروط القبول.

اما في مراحل الماجستير والدكتوراة فان هناك عدد اكبر من التخصصات التي تدرس باللغة الانجليزية وهذا يوفر على الطلاب الكثير من الوقت في تعلم اللغة الالمانية. في حال كانت لغة التدريس هي اللغة الانجليزية فان المستويات المطلوبة تكون عادة B2 او C1. لذلك ننصح الطلاب المقبلين على الدراسة في المانيا بالاطلاع على الشروط بشكل تفصيلي ودقيق.

تكاليف الدراسة في المانيا

كما ذكرنا سابقاً فان تكاليف الدراسة في المانيا تعتبر رخيصة نسبياً بالمقارنة مع بقية الدول الاوروبية او الجامعات الامريكية التي تعتبر الرسوم الدراسية فيها مرتفعة الى حد كبير وهو ما يشكل عبء على كاهل الطلاب. ليس هناك اقساط دراسية في اغلب الولايات الالمانية باستثناء ولاية بادن فورتيمبرغ والتي بدأت بفرض مبلغ 1500 يورو في الفصل الواحد للطلاب الاجانب. ولكن هناك رسوم تسجيل تتراوح بين 150 الى 350 يورو وتشمل تكت للمواصلات العامة في المدينة او الولاية التي تدرس بها.

تكلفة المعيشة في المانيا للطلاب

بالنسبة لتكاليف المعيشة في المانيا للطلاب فهي تعتبر متوسطة حيث ان الطالب يحتاج لمبلغ 700 يورو شهرياً لتغطية تكاليف المعيشة من سكن وطعام وتأمين صحي شامل. وتوفر اغلب الجامعات سكنات طلابية بأسعار منخفضة نسبياً مقارنة بأسعار الشقق الخاصة وتتراوح اجرة الغرفة في السكنات الجامعية بين 240 الى 350 يورو شهرياً.

السلعة متوسط التكاليف باليورو
السكن 200-350 يورو
مواصلات 50-100 يورو فصلياً للطلاب
طعام 150-200 يورو
تأمين صحي 50-100 يورو
رسوم رمزية فصلية 120-300 يورو

الدراسة الجامعية في المانيا

الدراسة في المانيا للطلاب العرب
احدى المكتبات الجامعية في المانيا

خطوات الحصول على القبول الدراسي

نقوم بتأمين قبولات الدراسة في المانيا للطلاب العرب الراغبين بالدراسة في الجامعات الألمانية سواء للمراحل الجامعية الأولى ــ البكلوريوس ــ أو للدراسات العليا الماجستير. يتطلب تأمين القبول عادة فترة تتراوح من ثلاث إلى تسع أسابيع, لكن في حالات قليلة قد تزيد الفترة لتصل حتى إثنا عشر إسبوع لأسباب خارجة عن إرادتنا, يستثمر الطالب هذه الفترة بالبدأ في تعلم اللغة الألمانية في بلده.

الدراسة عموماً بالجامعات الألمانية هي باللغة الألمانية وخصوصاً لدراسة البكلوريوس حيث يصعب تأمين دراسة باللغة الإنكليزية، في حين تزداد إحتمالية تأمين قبولات دراسية لدراسة الماجستير باللغة الإنكليزية.

أغلب الجامعات الألمانية لاتطلب إلمام الطالب باللغة الألمانية لتأمين قبول دراسي لدراسة البكلوريوس و تتم دراسة اللغة الألمانية هنا بألمانيا والتي تفضي بالطالب لنيل شهادة إتقان اللغة الألمانية DSH والتي هي شرط أساسي للبدأ بالدراسة وننصح بأن يبدأ الطالب بدراسة اللغة الألمانية في بلده لتوفير الوقت والمال ولكي يعطي الإنطباع بجديته لموضوع الدراسة في ألمانيا، في حين أن تأمين قبول الماجستير يتطلب غالباً إلمام الطالب للغة الألمانية وفي بعض الحالات يتم تجاورز هذا الشرط للحصول على القبول. أما الراغبين بدراسة الماجستير باللغة الإنكليزية فيتوجب عليهم في أغلب الأحوال لإستصدار القبول تقديم شهادة إتقان اللغة الإنكليزية من قبيل التوڤل مثلاً.

دراسة اللغة الألمانية تحتاج لفترة لاتقل عن عشرة شهور موزعة على ست دورات مكثفة تقريباً، تكلفة الدورة الواحدة تتراوح بين ال٣٠٠ وال٥٠٠ يورو وتستغرق دورة اللغة الواحدة ستة أسابيع، وهناك معاهد لتعليم اللغة الألمانية داخل الجامعة وخارجها وهي منتشرة بكثرة ويوجد على مدار العام دورات مستمرة لتعليم اللغة الألمانية.


 معلومات أساسية حول السنة التحضيرية في المانيا

السنة التحضيرية، هي عبارة عن سنة دراسية إجبارية لجميع الطلبة العرب الراغبين في الدراسة في المانيا بإستثناء الطلبة الحاصلين على الثانوية العامة الصادرة من سوريا، تونس وفلسطين والذين تزيد معدلات درجاتهم فيها عن ٧٠٪, ويتم من خلالها ردم الفجوة بين المناهج التعليمية في أغلب الدول العربية والمناهج التعليمية الألمانية.

مدة الدراسة في مراحل البكالوريوس والماجستير

تختلف مدة الدراسة في الجامعات الالمانية بناءاً على التخصص الذي ترغب بدراسته سواء في مرحلة البكالوريوس او مرحلة الماجستير. ولكن بشكل عام يحتاج الطالب الى ثلاث سنوات على الاقل لاتمام مرحلة البكالوريوس في اغلب التخصصات مثل الهندسة بجميع فروعها, وتخصصات اللغات والاداب, اضافة الى تخصصات الاقتصاد والعلوم الاجتماعية. ولكن التخصصات الطبية تحتاج فترة اطول لاتمامها وعادة ما تترواح بين ست سنوات لتخصصات الطب البشري واربع سنوات لتخصصات الصيدلة. بالرغم من ان التخصصات الطبية تستغرق اكثر من بقية التخصصات الا انها توفر فرص عمل جيدة بعد التخرج نظراً لنقص الايدي العاملة في هذه المجالات.

فعلى سبيل المثال, يستطيع طلاب الطب والصيدلة والعديد من الفروع الطبية الاخرى العمل في المستشفيات الجامعية خلال فترة الدراسة وهو ما يساعدهم في تحقيق دخل لتوفير احتياجاتهم خلال فترة الدراسة في الكليات الطبية المختلفة.

بالنسبة لتخصصات الماجستير, يحتاج طلاب الدراسات العليا عادة الى سنتين في المتوسط لاتمام درجة الماجستير في معظم التخصصات الجامعية. ومن ميزات الحصول على دراجة الماحستير انها تساعد الخريجين على زيادة فرصة الحصول على عمل وتوفر ايضاً دخلاً اعلى من الذي يحصل عليه حاملي درجة البكالوريوس.

أفضل 10 جامعات في المانيا

الجامعة الولاية الترتيب
جامعة فرايبورغ بادن فورتيمبرغ 1
جامعة توبنغن بادن فورتيمبرغ 2
جامعة برلين التقنية برلين 3
جامعة اخن التقنية نورد راين 4
جامعة برلين الحرة برلين 5
معهد كارلسروه التقني بادن فورتيمبرغ 6
جامعة هومبولدت برلين 7
جامعة هايدلبرغ بادن فورتيمبرغ 8
لودفيغ ماكسيميليان بايرن 9
الجامعة التقنية في ميونخ بايرن 10
افضل الجامعات في المانيا

اختيار التخصص المناسب

يواجه العديد من الطلاب العرب الراغبين في اكمال تعليمهم الجامعي في المانيا مشكلة اختيار التخصص المناسب. هناك مجموعة من المعايير التي يجب على الطلاب اخذها بعين الاعتبار عند التقديم لقبول دراسي كالمعدل النهائي في الثانوية والقدرات الشخصية والاهداف المستقبلية والشغف في دراسة تخصص معين. هناك اداة بحث لدى مؤسسة الداد الالمانية تمكنك من البحث عن تخصص معين والجامعات التي تقوم بتدريسه وهو ما يوفر عليك الكثير من الوقت والجهد اثناء عملية اختيار التخصص المناسب.

لذلك ننصح الطلاب المقبلين على الدراسة الجامعية في المانيا ان يفكروا ملياً في توجهاتهم الاكاديمية وان يضعوا خطة مسبقة تأخذ بعين الاعتبار الاهداف المهنية للطالب بعد التخرج وكذلك القدرة المادية لاتمام الدراسة في وقت مناسب دون تأخير كبير. هناك في الواقع العديد من المؤسسات التي تقدم منح كاملة للطلاب العرب والاجانب في المانيا. وهناك ايضاً العديد من المنظمات التي تدعم الطلبة الذين يمرون بظروف صعبة في مرحلة ما خلال فترة الدراسة الجامعية.

دراسة التمريض في المانيا

هناك اقبال واسع على دراسة التمريض في المانيا لنظراً لتوفر الكثير من الشواغر في هذا المجال. وهناك نقص كبير في الايدي العاملة والمختصين في هذا المجال الصحي. يعتبر تخصص التمريض تخصص مهني وليش برنامج جامعي ويسمى Ausbildung باللغة الالمانية. تكون مدة الدراسة 3 سنوات ويحصل الطالب على راتب يترواح بين 750-1200 يورو خلال فترة الدراسة. 

للحصول على قبول في تخصص التمريض يجب تقديم الشهادات مصدقة ومترجمة ودراسة اللغة قبل البدء في التدريب المهني في تخصص التمريض.

منح الدراسة في المانيا

هناك الكثير من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية التي تقدم منح دراسية في المانيا للطلاب الاجانب، ويختلف مبلغ المنحة حسب المرحلة الدراسية للطالب، فتح طلاب الدكتوراة تكون اعلى من منح الماجستير. وهنا قائمة بأكبر المؤسسات التي تقدم منح دراسية للطلاب في المانيا.

منح مؤسسة الداد الالمانية (DAAD

منح مؤسسة هاينرش بول للطلاب الاجانب Heinrich Böll Scholarships

منح مؤسسة كونراد ادينور Konrad Adenauer Scholarships

منحة دويتشلاد Deutschland Stipendium

منح مؤسسة روزا لوكسيمبرغ Rosa Luxemburg

 

بشكل عام كان هذا ملخص في اغلب ما يتعلق في الدراسة في المانيا من حيث التكاليف و شروط الحصول على قبول جامعي في احدى الجامعات الالمانية. وتحدثنا ايضاً عن المتطلبات اللغوية قبل البدء في الدراسة. ونريد ان نلفت انتباهكم ان شركة كلمات للترجمة تقدم خدمة تحصيل القبولات الدراسية في المانيا. اذا كنت ترغب في الدراسة في المانيا, قم بالتواصل معنا وسنزودك بمزيد من المعلومات ونجيب على استفساراتك المختلفة بهذا الخصوص.

الدراسة في المانيا للاردنيين

الدراسة في ألمانيا للأردنيين، ألمانيا هي أكبر  دول أوروبا من حيث عدد سكانها، وأكثرها جذباً للمهاجرين من جميع دول العالم، وخاصة العرب القادمون من المغرب، وتونس، وسوريا، وفلسطين، ولبنان، ومصر، والعراق والأردن بغرض الدراسة أو العمل، ويقدر عددهم بحوالي مليون مهاجر.

وحسب تصنيف الQS فقد جاءت برلين ضمن أفضل 10 مدن ملائمة للطلاب في العالم، ليس فقط للطلاب الألمان وطلاب الإتحاد الأوروبي، بل للطلاب الدوليين أيضاً.

وقد قام الكثير من الأردنيين بالدراسة في ألمانيا عن طريق المنح الدراسية أو بدونها، وسنتناول في مقالنا اليوم أهم التفاصيل والمعلومات عن الدراسة في ألمانيا للأردنيين.

تكتسب ألمانيا قدرا متزايداً من الجاذبية التعليمية والدراسية، لما توفره من تعليم مجاني ودرجات جامعية متطابقة مع المعايير الدولية، وشهادات أكاديمية معترف بها دوليا، وسوق عمل توفر فرص عمل مميزة لجميع الدارسين من داخل وخارج ألمانيا.

مميزات الدراسة في المانيا

هناك العديد من المميزات التي تقدمها الجامعات الألمانية للطلاب الأردنيين وغيرهم من الطلاب الدوليين، أهمها:

  • الدراسة في ألمانيا مجانية في مرحلة البكالوريوس، أما مرحلة الماجستير فهي برسوم رمزية مقارنة بالدول الأوروبية الأخري. ولعل ميزة  التعليم المجاني في الجامعات الألمانية هي من أهم عوامل الجذب للطلاب من جميع أنحاء العالم.
  • الكثير من الدورات وبرامج الماجستير يتم تدريسها  باللغة الإنجليزية حسب رغبة الطلاب، مما يضيف ميزة هامة أخرى للتعليم الألماني.
  • تتيح الجامعات الألمانية الدراسة في مختلف المجالات التخصصية في العلوم والفنون والآداب والعلوم التطبيقية، لتفتح مجالا واسعا للدراسة أمام الطلاب.
  • تقدم ألمانيا شهادات جامعية مطابقة للمعايير الدولية، ومعترف بها في جميع أنحاء العالم.
  • الدراسة في إحدى الجامعات الألمانية ستتيح لك  تجربة العيش في بلد من أكثر الدول تقدّمًا في المجال الصناعي والتقني ، والإستمتاع  بثقافة مميزة وتاريخ عريق وطبيعة خلاّبة.
  • ألمانيا بلد مستقر و أمن ، فيمكنك التحرك بحرية  على مدار الساعة.

أفضل المدن للدراسة في المانيا

توجد العديد من المدن الهامة داخل ألمانيا غير العاصمة برلين، والتي يمكن إعتبارها وجهات تعليمية وأكاديمية مميزة للطلاب الأردنيين وغيرهم من الطلاب الدوليين، وأهمها:

آخن مدينة التخصصات العلمية والعلوم الحياتية

آخن هي الوجهة الدراسية المثلى لدراسة الهندسة الميكانيكية، تكنولوجيا السيارات والتصنيع، والتقنيات الطبية. تشتهر المدينة بجامعة  آخن للعلوم التطبيقية المتخصّصة في الهندسة الكهربائية والميكانيكية، والتي تأتي في  المرتبة الأولى في جامعات العلوم التطبيقية في ألمانيا طبقا لأحدث التصنيفات الدولية.

برلين مدينة الثقافة والتاريخ

توجد في العاصمة برلين أكبر الجامعات ومعاهد الأبحاث. مثل جامعة “Humboldt-Universität zu Berlin” وجامعة “Freie Universität Berlin” ذات التصنيف العالمي، إضافة إلى الكثير  المعاهد المتخصصة والمؤسسات التعليمية.

مدينة فرانكفورت لدراسة المال و الأعمال

تقدّم فرانكفورت  فرصة رائعة  لدراسة مجالات الاقتصاد العالمي، حيث أنها تعتبر عاصمة أوروبا الاقتصادية، ويوجد بها مقرّ البنك المركزي الأوروبي وأكبر بورصات العالم.

هامبورغ لدراسة الهندسة المعمارية

تقع  شمال ألمانيا و تعتبر  الوجهة الأفضل  لدراسة التخطيط الحضري أو الهندسة المعمارية، حيث تعتبر  جامعة “HafenCity University” التي تأسست عام 2006 أفضل جامعة لدراسة  الهندسة المعمارية والتنمية الحضارية.

بالإضافة للعديد من المدن الهامة الأخري مثل مدينة ماربورغ و فرايبورغ وميونخ وهامبورغ والدينبيرغ.

الخطوات الأولى لبدء دراستك الجامعية في ألمانيا

يطمح كثيرون من الطلبة العرب بالدراسة في ألمانيا، لاسيما وأن الجامعات الألمانية مقصدا للطبلة من مختلف أنحاء العالم، إلا أن الحصول على قبول جامعي في ألمانيا يلزمه العديد من الشروط، فيما يلي نقدم عرضا لأهم الخطوات الضرورية.

راودك حلم الدراسة في ألمانيا، لكنك لا تعلم أين يجب البدء. كما أنك لا تعرف المصادر الجيدة للحصول على المعلومات والارشادات التي تساعدك على التخطيط لبدء دراستك الجامعية. فيما يلي نقدم لك الخطوات الأولى للتخطيط الجيد، وهذه الخطوات تتضمن معلومات حول تعلم اللغة واختيار التخصص الدراسي المرغوب فيه في الجامعة المناسبة، فضلاً عن معلومات ومواقع تساعدك في الحصول على مؤهل الالتحاق بالدراسة في الجامعات الالمانية.

اللغة الالمانية

يعد تعلم وإكتساب اللغة الألمانية الخطوة الأولى التي يجب على الراغب بالدراسة في ألمانيا القيام بها قبل كل شيء.إذ لا تمكّن اللغة المتقدم على طلب الدراسة، من الحصول على القبول الجامعي والتأشيرة فقط، وإنما تساعده وترافقه أيضا في مشوراه الدراسي والمعيشي في ألمانيا. كما أن الجامعات الألمانية  تعتمد على لغة البلد الأصلي لتدريس جل التخصصات . وفي حين تقدم بعض الجامعات برامج تدريس باللغة الإنجليزية، إلا أنها تبقى محدودة مقارنة بالبرامج الدراسية المقدمة باللغة الألمانية.

هناك سبل عديدة لتعلم واكتساب اللغة الألمانية في مقدمتها طريق الالتحاق بالمعاهد التعليمية مثل معهد غوته الشهير الذي يضم 159 مركزاً في العديد من بلدان العالم. كما أطلقت مؤسسة DW الإعلامية موقعاً إلكترونياً جديداً لتعليم اللغة الألمانية يحمل اسم طريق نيكو. الموقع الجديد يستخدم تقنية الوسائط المتعددة، ويقدم دروساً تعليمية مجانية في مستويات مختلفة بدءاً من مستوى المبتدئين مروراً بالمستويات المتقدمة في اللغة. ويولي الموقع، الذي يمكن استخدامه عن طريق الهواتف المحمولة أو الحواسيب، الاهتمام بفئة المهاجرين واللاجئين في ألمانيا.

يشترط الحصول على قبول للدراسة في الجامعات الألمانية، إثبات الكفاءة في إتقان اللغة الألمانية بشكل يؤهل الراغب للالتحاق بالدراسة في هذه الجامعات. ويمكن إثبات ذلك عن طرق اختبارين: الأول وهو “اختبار اللغة الألمانية للالتحاق بالجامعات” والمعروف بـ DSH ، ويمكن للمتقدم اجتياز هذا الاختبار فقط  داخل ألمانيا، لأنه غير متاح في البلدان الأخرى. أما الاستفسار حول مواعيد وأماكن الاختبار فيتم عبر مكتب الطلاب الأجانب الخاص بالجامعة والمعروف بالألمانية باسم  Akademische Auslandsamt . الاختبار الثاني وهو اختبار اللغة الألمانية كلغة أجنبية والمعرف بـاسم  TestDaf.  وعلى عكس DSH يمكن اجتياز هذا الاختبار ليس فقط في ألمانيا وإنما أيضا في 90 بلداً حول العالم. وعلى الموقع الإلكتروني الخاص باختبار TestDaf يمكنك معرفة المزيد حول أماكن ومواعيد الاختبار، فضلاً عن معلومات أخرى بلغات عديدة منها العربية.

ويمكن الاستغناء عن اجتياز هذين الاختبارين في بعض الحالات وهي حصول المتقدم على شهادة الثانوية من مدرسة تعتمد اللغة الألمانية كلغة التدريس فيها، أو في حالة نجاحه في اجتياز أحد هذه الاختبارات: النسخة الجديدة لـ C2 من معهد غوته أو (ZOP) من معهد غوته والمعتمد إلى غاية عام 2011 أو C2  من معهد غوته والمعمول به منذ عام 2012 أو  telc Deutsch .

اختيار التخصص والجامعة

بعد خطوة الحصول على المستوى المطلوب في اللغة الألمانية، يأتي الدور الآن على اختيار التخصص والجامعة المناسبين والتعرف على شروط الدراسة. إضافة إلى المواقع الإلكترونية للجامعات، يوفر موقع الدراسة في ألمانيا من DW قاعدة بيانات عن مختلف البرامج الدراسية والجامعات والمعاهد التقينة المتوفرة في ألمانيا. كما يقدم الموقع الإكتروني لـ DAAD معلومات حول  أكثر من 2.500 تخصص في أكثر من 300 جامعة ومعهد تقني ألماني . هذا وتوجد برامج دراسية في ألمانيا يكون القبول فيها محدوداً مثل الطب وطب الأسنان والصيدلة، ولهذا يجب التقدم بطلب الدراسة فيها بشكل مركزي عن طريق الموقع الإلكتروني hochschulstart.

مؤهل الالتحاق بالجامعة

قبل تقديم طلب الدراسة في الجامعات الألمانية، يجب على المتقدمين الحاصلين على شهادات ثانوية من خارج الاتحاد الأوروبي التحقق من ان هذه الشهادات تؤهلهم لبدء الدراسة في الجامعات الألمانية.

وهنا يجب الاطلاع على شروط القبول بالنسبة لكل بلد بالاعتماد على قاعدة البيانات الخاصة بـDAAD   والتي تضم معلومات عن 35 بلداً حول العالم. كما توفر المواقع الإلكترونية الخاصة بالجامعة المعنية معلومات بهذا الخصوص، بالإضافة إلى معلومات مفصلة عن جميع الدول على الموقع الإلكتروني (anabin) . وفي حال عدم تمكَن حامل الشهادة الثانوية الأجنبية من الالتحاق بالدراسة في الجامعات الألمانية بالاعتماد على شهادته كما هي، فإن عليه عندها الالتحاق بإحدى دورات  Studienkolleg  التي تقوم بتحضيره للدراسة في الجامعة. هذه الدورات التحضيرية  تقدمها عادة الجامعات والكليات وتمتد فترة الدراسة بها على مدى فصلين دراسيين يجتاز بعدها المتقدم اختباراً يعرف باسم  Feststellungsprüfung. ويشترط الالتحاق بهذه الدورات التحضيرية  اجتياز امتحان القبول والذي يتشرط بدوره اجادة اللغة الألمانية بمستوى B1 حسب موقع DAAD .

الدراسة في المانيا للمصريين

فإذا كنت تطمح إلى الدراسة في المانيا، فهناك العديد من الشروط والمتطلبات التي يجب عليك معرفتها، والتي نورد أهمها فيما يلي:

  • من أهم خطوات الدراسة في المانيا أن يكون الطالب على مستوي جيد من المعرفة باللغة الالمانية، حيث أنها لغة التدريس الأولى بالجامعات الألمانية. ويشترط للإلتحاق بإحدى الجامعات الألمانية أن يكون الطالب على مستوى A2 على أقل تقدير ممكن.
  • أن يجتاز الطالب إمتحان الكفاءة في اللغة الألمانية DSH، والذي يتم إجراءه في ألمانيا للتأكد من  وصول الطلب إلى المستوى المطلوب في اللغة الألمانية. بالإضافة إلى إجتياز اختبار اللغة الذي يتم إجراؤه في السفارة الألمانية قبل السفر إلى ألمانيا(DaF ). في حالة عدم الرغبة في إجراء الإمتحان، فيجب توفر شهادة ثانوية عامة معتمدة من إحدى المدارس التي تقوم بالتدريس باللغة الألمانية في مصر.
  • أن يكون الطالب حاصل على شهادة الثانوية العامة أو الأزهرية بمجموع 90% للتخصصات الطبية، ومجموع70% لباقي التخصصات بالنسبة لمرحلة البكالوريوس. ويشترط أن يكون الطالب حاصل على مجموع درجات تراكمي 70% فما أعلى بالنسب لدرجة الماجستير والدراسات العليا.
  • يقوم الطالب بفتح حساب بنكي مغلق يقدر بحوالي 8000 إلى 10000 يورو لتغطية مصاريف الدراسة الجامعية، والتي تتراوح بين 700-800 يورو شهرياً.
  • في حالة عدم إعتراف الجامعة بالمؤهل الدراسي للطالب، فيجب عليه إجتياز دورة إعدادية قبل إلتحاقه بالجامعة تسمى بالسنة التحضيرية (Studienkolleg).
  • وجود جواز سفر للطالب ساري لمدة عام، ويتم تجديده حسب المدة التي يقيمها الطالب في ألمانيا.
  • الحصول على تأشيرة الدخول إلى ألمانيا، ويتم التقدم بطلب للحصول عليها في السفارة الألمانية في مصر قبل ثلاثة أشهر من السفر إلى المانيا.
  • الحصول على تصريح الإقامة بغرض الدراسة من مكتب التسجيل الخاص بالأجانب في ألمانيا  خلال أسبوعين بعد دخول ألمانيا. يتم تجديده كل عامين بغرض الدراسة.

منح دراسية في المانيا

من أهم المنح التي تقدمها الجامعات في مختلف أنحاء العالم هي الحصول على منح دراسية في ألمانيا, لسهولة التقديم فيها وكثرة المميزات التي تتكون منها المنحة، كما أن شروطها من السهل الحصول عليها، كما أنها تقبل الطلاب من أنحاء العالم سواء طالب أكاديمي أو ثانوي بشرط حصوله على سجل أكاديمي متميز، كما يتوفر فيه المشاركة الاجتماعية والسياسية والثقافية والقيم الأخلاقية، كما يتميز بالثقة والشجاعة لكي ينضم لهذه المؤسسة والقدرة على التكيف مع أشخاصها.

مميزات الحصول على منحة دراسية في ألمانيا

عندما تحصل على احدى المنح التي توجد في ألمانيا فانك سوف تحصل على الكثير من المميزات التي تساعدك كطالب والتي سوف تجعلك مؤهل عملياً بشكل كبير للعمل في الكثير من الجهات المتخصصة في مجالك, وتقدم المؤسسة (Friedrich Ebert)  المتخصصة في توفير الكثير من المنح للطلاب الأجانب عدة برامج شاملة للطلاب منها:

  • العديد من حلقات دروس مكثفة, للمساعدة على رفع المستوى الاجتماعي والثقافي والمهارات التي يحتاجها الطالب داخل الأكاديمية.
  •  كما أن الطالب له حق الحصول على الدعم يساعده على المعيشة، وتختلف نسبة الدعم من طالب لآخر على حسب اشتراكه في البرنامج التأهيلي
  • فيحصل المقدم على الدبلوم أو تحضير الماستر أو البكالوريوس على (سبعمئة وخمسون يورو) شهريَا (750) ألف يورو للمتقدمين للحصول على الدكتوراه(1000) شهريا.
  • كما توفر المؤسسة أيضَا تأمين صحي لطلابها دون حد أعلى.
  • كما أنهم يعولوا الأطفال إذا كان لديك طفل وتدفع المؤسسة مبلغ وقدره( مائة وست وسبعون يورو) شهريَا (276).

أفضل 10 جامعات للدراسة في المانيا

في مقالنا افضل عشر جامعات في المانيا نتحدث عن الدراسة قي المانيا وجامعاتها العريقة. تعد المانيا من أهم الوجهات الدراسية لكثير من الطلاب في مختلف أنحاء العالم ، وذلك لما تتمتع به من مميزات تجعلها من أفضل الدول للدراسة، ليس فى أوروبا فقط ولكن على مستوى العالم.

 تعد ألمانيا رابع أكبر الدول الاقتصادية على مستوى العالم، كما تأتي العاصمة الألمانية برلين  فى المرتبة الثانية من حيث ملاءمتها للوافدين بغرض الدراسة أو العمل.

وسنقدم لكم في هذا المقال أهم المعلومات والإرشادات حول طبيعة الدراسة في المانيا ومتطلباتها، وكذلك أفضل التخصصات العلمية وافضل الجامعات في المانيا بناءاً على تقييم أعضاء المجتمع الأكاديمي داخل أوروبا وعلى مستوي العالم.

ألمانيا هى الوجهة الأولى التى يقصدها الطلاب من جميع أنحاء العالم؛ حيث تمتلك ألمانيا مميزات عديدة تجعلها من أفضل الوجهات الدراسية على مستوى أوروبا ودول  العالم، ومن أهم تلك المميزات:

  • إنخفاض تكاليف المعيشة والدراسة: تعتبر تكاليف المعيشة و الدراسة فى الجامعات الألمانية  منخفضة للغاية مقارنة بالدول الأخرى؛ مما يجعل التعليم في ألمانيا شبه مجاني لجميع الطلاب في ألمانيا وأوروبا  وجميع دول العالم، حيث تدرس جميع التخصصات في مستوي البكالوريوس بصورة مجانية تقريباً، وتدرس بعض تخصصات الدراسات العليا برسوم رمزية.
  • البيئة الثقافية: تعتبر ألمانيا -أرض الشعراء والمفكرين- من أفضل البيئات الثقافية على مستوى العالم؛ حيث يوجد بها العديد من المسارح والمكتبات، وكذلك الكثير من المهرجانات العالمية مثل مهرجان اكتوبر الشعبي العالمي، فضلاً عن الأنشطة الترفيهية وأنماط الحياة الممتعة والمختلفة.
  • الجامعات الألمانية العريقة: تشتهر ألمانيا بجامعاتها العريقة في مختلف التخصصات، حيث تضم ألمانيا ما يقرب من 450 جامعة تقدم حوالي 17,500  تخصص مختلف، مما يمنح ألمانيا سمعة طيبة ومكانة قوية بين جميع دول العالم، ويجعلها تستحق عن جدارة لقب ” وعاء العسل الحلو للطلاب الدوليين”.
  • إمكانية الحصول على فرصة عمل داخل ألمانيا: تتيح ألمانيا للطالب  فترة إقامة لمدة18 شهرا من التخرج للبحث عن عمل، مما يتيح الفرصة لكثير من الطلاب للحصول على وظيفة مناسبة داخل ألمانيا التي تتميز بإنخفاض معدل البطالة وتنوع سوق العمل.
  • شهادات الجامعات الألمانية هى شهادات معترف بها فى جميع دول العالم.

متطلبات القبول والدراسة في المانيا

على الرغم من أن الكثير من التخصصات فى المراحل المختلفة في معظم الجامعات الألمانية يمكن دراستها باللغة الإنجليزية، إلا أن إتقان اللغة الألمانية يعتبر من المتطلبات الأساسية للدراسة في ألمانيا، لذا توفر ألمانيا العديد من المعاهد التي تدرس اللغة الألمانية مقابل رسوم مناسبة للطلاب، كما يجب  الحصول على الثانوية العامة بنسبة نجاح 60%فأعلى، هذا إلى جانب ضرورة الحصول على تأشيرة الدخول إلى ألمانيا  للطلاب العرب من السفارة أو القنصلية الألمانية فى دولتك؛ تمهيداً لتقديم طلب الحصول على تصريح الإقامة  بعد ذهابك ألي ألمانيا والذي يتم تجديده كل عامين.

تختلف متطلبات القبول من جامعة لأخرى،ومن تخصص لآخر، لذا يمكنك التعرف على المعلومات والتفاصيل المطلوبة من خلال الموقع الرسمي الخاص بالجامعة المراد الإلتحاق بها. وستجد في الاسفل قائمة تحتوي على افضل عشر جامعات في المانيا.

بشكل عام ستحتاج للتقديم فى الجامعات الألمانية إلى ما يلي:

  • إستمارة للتسجيل بالجامعة المرغوبة يتم ملئها بالبيانات الشخصية بدقة.
  • الشهادة الرسمية المصدقة والمترجمة لأخر مرحلة  دراسية تم إجتيازها، سواء كانت مرحلة الثانوية العامة أو درجة البكالوريوس أو درجة الماجستير، ويرفق معها كشف رسمي مصدق ومترجم للغة الألمانية بدرجات تلك المرحلة.
  • شهادات معتمدة تثبت مدى إتقانك للغة الألمانية.
  • صور شخصية حديثة
  • صورة من جواز السفر الخاص بك.
  • خطاب قبولك بالجامعة المرغوبة
  • أوراق التأمين الصحي الخاص بك.
  • تتطلب الدراسة في بعض الجامعات إجراء بعض الإختبارات الخاصة أو عمل بعض المقابلات الشخصية وغير ذلك، حسب التخصص المراد دراسته.

بعد تقديم الأوراق المطلوبة، يمكنك إختيار التخصص المراد دراسته، عن طريق الموقع الرسمي للجامعة أو موقع الهيئة الألمانية للتبادل الثقافي(DAAD).

تتيح الجامعات الألمانية التقديم  خلال الميعاد الصيفي والذي يمتد حتى منتصف شهر يناير، أو الميعاد الشتوي والذي يمتد حتى منتصف شهر يوليو.

تعد الجامعات الألمانية من أفضل الجامعات على مستوى العالم ،حيث تقدم نظاما تعليمياً متميزاً. تضم الجامعات الألمانية ما يقرب من 350 الف طالب من مختلف الدول، يمثلون حوالي 13% من طلاب الجامعات الألمانية.

إذا كنت واحداً ممن يحلمون بالدراسة في إحدى الجامعات الألمانية، فنحن نقدم لك فى مقالنا أهم عشر جامعات في ألمانيا، قائمة بأفضل عشر جامعات ألمانية حسب تصنيف  QS World University Rankings، لكي تقوم بإختيار ما يناسبك.

جامعة ميونيخ التقنية

تأتي جامعة ميونيخ التقنية في المرتبة الأولى بين أفضل عشر جامعات في المانيا حيث تتميز بتقديم منهج تعليمي مميز للدراسة والبحث، يعزز من قدرات ومواهب الطلاب.

تضم الجامعة 15 كلية تقدم برامج متنوعة فى مختلف التخصصات، والتي تشمل تخصصات الهندسة مثل الهندسة المعمارية والهندسة الميكانيكية وعلوم الحاسب، وتخصصات العلوم مثل الكيمياء والفيزياء والرياضيات، فضلاً عن العديد من التخصصات الأخرى مثل الجغرافيا وعلوم الإقتصاد والطيران وغيرها.

جامعة لودفيج ماكسيميليان في ميونيخ Ludwig-Maximilians-Universität München

تقدم جامعة لودفيج ماكسيميليان بتاريخها الذي يمتد لـ 500 عام، أعلى معايير الدراسة  والبحث على مستوى العالم، وتضم ما يقرب من 7000طالب من مختلف أنحاء العالم. تقدم الجامعة العديد من برامج التبادل العلمي من خلال الشراكة مع حوالي 400 جامعة حول العالم.

ومن أهم التخصصات التى تقدمها الجامعة دراسة علوم اللاهوت البروستانتي والكاثوليكي، الفلسفة والفنون والقانون، العلوم الإجتماعية والتربوية وعلم النفس، بالإضافة إلى اللغات والأداب وغيرها من التخصصات الدراسية الهامة.

جامعة روبريخت كارلس هايدلبيرغ Ruprecht-Karls-Universität Heidelberg

من أهم  المؤسسات التعليمية والبحثية الدولية، حيث تتميز بتوفير بيئة تعليمية متنوعة وبنائه لتوسيع معارف وتنمية مهارات الطلاب.

تضم الجامعة العديد من البرامج الدراسية المميزة في التخصصات التالية : العلوم البيولوجية والرياضيات وعلوم الحاسب، القانون والفيزياء والكيمياء وعلم الفلك وعلم القانون و العديد من التخصصات المختلفة.

جامعة همبولت في برلين Humboldt-Universität zu Berlin

تعتبر من الجامعات المرموقة  التي تضم ما يقرب من 5610 من الطلاب الدوليين، كما تضم هيئة التدريس بالجامعة العديد من الأساتذة من مختلف دول العالم، حوالي 18%من المدرسين بالحامعة؛ وذلك لتحقيق  مستوى تدريس دولي ومتنوع.

ومن أهم التخصصات بالجامعة علوم الحياة وعلوم الطب وعلوم اللاهوت وغيرها من التخصصات المميزة.

معهد كارلسروه للتكنولوجيا

يتميز المعهد بالإهتمام ببرامج التبادل العلمى على مستوي العالم، وكذلك  المشاريع البحثية الخاصة بالمجتمع والبيئة والصناعة وغيرها من المجالات ، مما يقدم تتدريبا عمليا للطلاب في مرحلة مبكرة. ويتميز المعهد بتقديم العديد من البرامج الدراسية للحصول على الدرجات العلمية فى التخصصات المختلفة مثل الهندسة والعلوم والإقتصاد والإدارة وغيرها.

جامعة برلين الحرة

تعتبر واحدة من أفضل المؤسسات التعليمية الرائدة منذ عام 2007، وتضم الجامعة العديد من الطلاب الأجانب فى برامج البكالوريوس والماجستير.

تقدم الجامعة أنظمة تعليمية متطورة تساعد على إكتساب وتنمية المهارات فى إحدى عشر تخصص مثل علوم الكيمياء والأحياء والفيزياء، التربية وعلم النفس، والعلوم السياسية والإجتماعية وغيرها.

جامعة آخن

تشتهر جامعة آخن بتقديم برامج مميزة للدراسة والبحث لإيجاد حلول لأهم التحديات العالمية. تضم الجامعة العديد من الطلاب الدوليين وتقدم العديد من الدورات التدريبية لإكساب المهارات والمعرفة اللازمة لسوق العمل العالمي.

من أهم التخصصات المتاحة فى الجامعة الرياضيات وعلوم الكمبيوتر والعلوم الطبيعية، علوم الهندسة والعلوم الإنسانية والفنون.

معهد برلين للتكنولوجيا

يتميز المعهد بالجودة والتميز فى البرامج البحثية والتعليمية، وكذلك توفير بيئة تعليمية متنوعة.

ومن بين التخصصات التى يقدمها المعهد:

  • الرياضيات والعلوم الطبيعية
  • الهندسة الكهربائية وعلوم الحاسوب
  • أنظمة المرور والآلات
  • تخطيط بيئة البناء
  • الاقتصاد والإدارة

جامعة ايبرهارد كارلس توبنغن

ظلت جامعة ايبرهارد لأكثر من نصف قرن من أفضل الجامعات  فى التدريس والبحث، حيث تقدم الكثير من البرامج العلمية المبتكرة للعديد من الطلاب الدوليين.

ومن أهم التخصصات المتاحة في الجامعة:

  • اللاهوت البروتستانتي
  • اللاهوت الكاثوليكي
  • القانون
  • فلسفة
  • الرياضيات والعلوم الطبيعية
  • كلية العلوم الاقتصادية والاجتماعية
  • الطب والصيدلة
  • الهندسة الطبية

جامعة ألبرت لودفيج فى فرايبورغ

تقدم الجامعة منذ تأسيسها في عام 1457 العديد من الدرجات العلمية والتخصصات المبتكرة والبرامج التعليمية الخلاقة. وتضم الجامعة العديد من الخبراء الدوليين المشهورين على مستوى العالم لتقديم خدمة تعليمية مميزة.

ومن أهم التخصصات داخل الجامعة:

  • الطب والصيدلة
  • القانون
  • الهندسة
  • الاقتصاد والعلوم السلوكية
  • العلوم الانسانية
  • فقه اللغة
  • الاحياء
  • الرياضيات والفيزياء
  • الكيمياء

Rate this post